رشيد طليع

0
19

ولد السياسي اللبناني رشيد طليع في لبنان عام 1877م، ينتمي لعائلة غالباً ما تكون مشيخة عقل الطائفة منها، أنهى طليع علومه في المدرسة الملكية في الإستانة عام 1900, ثم تخرج من دار الفنون في إسطنبول والتي كانت تعتبر من أهم الجامعات في الدولة العثمانية، شغل طليع عدة مناصب في الحكومة العثمانية، متصرف حوران ومتصرف الشام واللاذقية, شارك مع الثوار في مصر ضد الاحتلال الإنكليزي, ثم التحق بالملك فيصل بعد انسحاب الأتراك من البلاد العربية ليعين فرو وصوله إلى دمشق حاكماً على منطقة حماه, وتقلد رشد منصب وزير داخلية في أول حكومة شكلها الملك فيصل, وعندما أصبحت سوريا تحت الحكم الاستعماري الفرنسي أضطر رجالات المملكة الفصلية إلى ترك سوريا ولجأ عدد منهم إلى إمارة شرق الأردن بينهم رشيد طليع, وفي عهد الأمير عبدالله بن حسين أوكل إلى طليع منصب رئيس الحكومة ليكون أول رئيس حكومة أردني وكانت تحمل أسم مجلس المشاورين, وبعد تضييق الإنكليز على حكومتي الرئيس رشيد طليع الأولى والثانية ومنع المخصصات المالية عنها اضطر رشيد وحكومته بتقديم استقالتهم في 23 حزيران 1921, استشهد السياسي والمجاهد رشيد طليع في معركة قرية “شبكي” التابعة لمحافظة السويداء عام 1926 وأقيم له نصب تذكاري في القرية تكريماً له.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here