فضل الله باشا هنيدي

0
117

ولد فضل الله باشا هنيدي في قرية المجدل في محافظة السويداء عام 1876, وتعلم القراءة والكتابة فيها ثم درس في الأستانة، يعد هنيدي واحد من الزعامات الروحية عند طائفة الموحدين الدروز، حيث لم يحمل أحد غيره هذه الصفة، لتميزه بآرائه وحكمته الدائمة ولشهرة مواقفه ومآثره الحميدة التي اتصف بها، لتصبح داره مقصداً للثائرين على الحكم العثماني، بالإضافة لمكانته الروحية كان الشيخ فضل الله عضواً في الجمعية العربية الفتاة والتي أسهمت في التمهيد للثورة العربية التي انطلقت في الحجاز عام 1916, وشارك في مواجهة حملة سامي باشا الفاروقي, وقبيل قيام  الثورة العربية  ضد العثمانيين بقيادة الشريف حسين عين هنيدي قائداً للمنطقتين الشمالية والغربية, وانتخب سلطان باشا الأطرش قائداً عاماً لثوار الجبل, وفي 30 أيلول 1918 كان المجاهد فضل الله هنيدي أحد الفرسان الذين دخلوا دمشق بقيادة سلطان باشا ورفعوا العلم العربي فوق دار الحكومة, وخلال فترة الاحتلال الفرنسي كان هنيدي عضواً في أول مجلس نيابي درزي, ثم تسلم رئاسة اللجنة الأولى التي تشكلت في الجبل لفض لخلافات العائلية والعشائرية وتمكين الجبهة الداخلية وحدة الصف, ثم كان ممن عملوا على الإعداد للثورة ضد الفرنسيين, حيث شارك في مواجهة حملة الجنرال غورو ومعركة الكفر والمسيفرة وأصيب في معركتي المزرعة وتل حديد إصابات بالغة, اشترك فضل الله هنيدي في معارك السويداء الأولى من 24 – 26 أيلول سنة 1925م إبان التصدي لحملة الجنرال غاملان, التي تمكنت من فك الحصار عن قلعة السويداء, وتحرير خمسمائة من الفرنسيين الذين مضى على حصارهم فيها أكثر من شهرين ,حيث دارت معارك عديدة في قرى وأماكن مختلفة مثل : المجيمر, عرى, رساس, كناكر, الثعلة, تل الحديد, المزرعة. انتهت بدحر القوات الفرنسية وعودتها إلى درعا وقرى حوران.

استشهد الشيخ فضل الله باشا هنيدي في 4 آب سنة 1926م في معركة قلاع الجف بين قريتي: السجن ونجران في اللجاه، بعد أن أصابته رصاصة في رأسه.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here