محمود كيوان

0
83

ولد محمود كيوان في قرية مياماس عام 1889, والده الشهيد سليم كيوان وهو من مجاهدي الثورة السورية الكبرى ضد الاحتلال الفرنسي، سافر كيوان إلى الأرجنتين للعمل وقضى خمس سنوات فيها، حيث ذاع صيته بين الجاليات العربية بسبب قوته البدنية ومواقفه البطولية، أنضم “أبو فردين” بحسب ما يطلق عليه أهالي الجبل بعد عودته إلى الثورة ضد الفرنسيين وبرز في أغلب معارك الجبل قائداً وفارساً شجاع بحسب ما ذكره سلطان باشا الأطرش في مذكراته، وشارك محمود كيوان في معارك الغوطة الشرقية برفقة ثوار دمشق وتمكنوا بفضل حنكته العسكرية وشجاعته فك الحصار عن منطقة محاصرة من قبل الفرنسيين, بعد نفيه خارج البلاد لسنوات عاد محمود كيوان بعد اعتراف فرنسا باستقلال سوريا ولبنان بموجب معاهدة 1936, وبشروطه الخاصة منها أن يبقى سلاحه الشخصي بحوزته وأن يتمتع بحصانة شخصية, حيث استقبل قائداً حربياً وسط احتفالات وموسيقى حربية, عيّن الفرنسيون محمود كيوان مديراً لناحية القريا, ثم قاض صلح, فعضو في محكمة الجنايات كما أنضم إلى الجيش السوري برتبة رئيس (نقيب) ثم تم تعيينه عام 1945 قائداً لموقع رأس العين على الحدود السورية – التركية, ثم ترك الخدمة العسكرية بعد احتلاله لموقع عسكري تركي كان يقوم بتعديات على عديدة داخل الأراضي السورية. توفي محمود كيوان الملقب “أبو فردين” في عام 1947, ودفن في بلدته مياماس.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here